أخبار

40 سنة مسجون وتظهر برائته بعد حكم مؤبد، انظروا ماذا طلب

40 سنه مسجون وتظهر برائته بعد حكم مؤبد، لكن ليس هذا المثير ولكن اللافت للنظر عندما حكم ببرائته وسألته القاضية ماذا يريد ان تحكم له كتعويض عن أربعين سنة سجن وهو مظلوم. انظروا ماذا طلب:
“كوامي أجامو” اعتقل وهو أبن 17 ربيعاً ، و اتهم بقضية قتل وحكم عليها بالسجن المؤبد ، وبعد 40 عام ظهرت حقائق معاكسه لظروف المحاكمة وتمت تبرأته من التهمه وأطلق صراحه وهو ابن 57 عاماً !!!.

بتاريخ 9 ديسمبر 2014 وأثناء جلسة إعلان البراءه طلب القاضي “ريتشارد بيكار” من المتهم المظلوم ان يطلب اي تعويض يريده ويليق بعمره حتي يحكم له به، واندهش الجميع عندما طلب “كوامي أجامو” بإعادة النظر في القوانين التي تسببت في اعتقاله وظلمه فقط، ولم يطلب أي تعويض مالي وهو يبكي حرقاً علی عمر ضاع في السجن وهو مظلوم، حينها قامت القاضية “باميلا باركر” وتركت منصة القضاء وعانقت “أوجامو” بحرارة.

صدرت أوامر مباشرة من البيت الأبيض بتشكيل لجنة من استشاريين وقضاه لإعادة مراجعة القوانين المتعلقه باتهام “كوامي أجامو”، وبعد أسبوع واحد من خروجه للمنزل تفاجأ بزيارة للرئيس الأمريكي “باراك أوباما” له في البيت برفقة أسرته وتناول معه وجبة عشاء من إعداد السيده الأولى.
هنا يجب النظر والتدقيق، إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة … العدل أساس الملك.

أترك تعليق